الأخبار
التاريخ: الخميس 31/10/2019
الحرس الوطني: إشراك مؤسسات الدولة في صياغة خطتنا الاستراتيجية2025- 2020
بمشاركة 12 جهة حكومية نجحت ندوة "تشخيص الوضع الراهن واستشراف المستقبل"، التي نظمها فريق اعداد الخطة الاستراتيجية للحرس الوطني 2025- 2020 ، في استشراف الاحتياجات المستقبلية وتطلعات الوزارات والمؤسسات التي يجمعها تعاون مع الحرس الوطني ويقدم لها الدعم والإسناد .أقيمت الندوة و لمدة 3 أيام برعاية سعادة وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي، وحضور المعاون للعمليات والتدريب اللواء الركن فالح شجاع فالح، وممثلي شركة نفط الكويت، وزارة الكهرباء والماء، الإدارة العامة للطيران المدني، المؤسسة العامة للرعاية السكنية، الإدارة المركزية للإحصاء، المجلس الأعلى للتخطيط، المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، الهيئة العامة للشباب، جامعة الكويت، الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وجهات أخرى.في بداية الندوة نقل اللواء الركن فالح شجاع إلى الحضور تحيات القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطن، وراعي الحفل سعادة وكيل الحرس الوطني.وأكد أهمية الندوة في إشراك مؤسسات الدولة في صياغة الخطة الاستراتيجية الثالثة للحرس الوطني ( 2025- 2020) ، لوضع أهداف نابعة من الواقع العملي وقابلة للتنفيذ وتشخص ملامح البيئة الحالية وتستشرف آفاق المستقبل بالتنسيق والتوافق مع رؤية دولة الكويت 2035 والخطط الاستراتيجية لمؤسسات الدولة المختلفة وتلامس احتياجات تلك المؤسسات من الحرس الوطني للارتقاء بخدماتها وتعزيز فعالية خطة إدارة الأزمات الوطنية.ومن جانبه، استعرض رئيس فريق عمل إعداد الخطة الاستراتيجية ( 2025- 2020) المقدم الركن فايز محمد سعد أن الهدف الرئيسي من ندوة "تشخيص الوضع الراهن واستشراف المستقبل" هو تقييم جهود الحرس الوطني الحالية ومشاريعه المستقبلية في تعزيز دوره في المنظومة العسكرية واعتباره الشريك الأول للدعم والإسناد لأجهزة الدولة المختلفة. وفي اليوم الأول للندوة قدم مسؤولو وزارة الكهرباء والماء وفي مقدمتهم الوكيل المساعد لمحطات القوى الكهربائية وتقطير المياه المهندس خليفة الفريج رؤية الوزارة وتطلعاتها المستقبلية فيما يتعلق بتأمين الحرس الوطني للمنشآت والمرافق الحيوية للوزارة من محطات للمياه والكهرباء.وقدم ممثلو الإدارة العامة للطيران المدني وعلى رأسهم الوكيل المساعد للملاحة عماد السنعوسي رؤيتهم المستقبلية وآفاق التعاون مع الحرس الوطني في الدعم والإسناد خلال حالات الطوارئ، كما تحدث كبير المهندسين في شركة نفط الكويت المهندس خالد العازمي عن رؤية الشركة المستقبلية وأولوياتها في التعاون مع الحرس الوطني لاسيما بعد تولي الحرس الوطني حماية منشآت المنطقة النفطية الوسطى. وفي اليوم الثاني طرح ممثلو المؤسسة العامة للرعاية السكنية والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، و الإدارة المركزية للإحصاء الرؤى والتطلعات المستقبلية في التعاون مع الحرس الوطني وتم استعرض إحصائيات مؤثرة على صلة وثيقة بالجانب الأمني ، واختتمت الفعاليات بمشاركة الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط الدكتور خالد مهدي للحديث عن رؤية الكويت 2035 ومشاريع التنمية بدولة الكويت.أما اليوم الثالث والأخير فناقش فيه نائب المدير العام في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، أنظمة التقاعد الخاصة بالعسكريين ومدى الاستفادة من الحرس الاحتياطي وتحديد المكافآت الخاصة بهم، فيما طرحت الهيئة العامة للشباب رؤيتها للتعاون مع الحرس الوطني في دعم الأنشطة الشبابية والمجتمعية، واختتمت الندوة بمشاركة الدكتور علي الزعبي والدكتور فيصل بوصليب من جامعة الكويت لاستعراض عدة محاور تشمل التركيبة السكانية وبعض قضايا السياسة الخارجية وانعكاساتها الداخلية.وفي ختام الندوة وجه الحرس الوطني الشكر إلى كافة الجهات المشاركة لحرصها على تزويد الحرس الوطني بالمستجدات والتحديات والرؤى والتطلعات التي سوف تساهم بلا شك في صياغة الخطة الاستراتيجية ( 2025- 2020) للحرس الوطني على النحو الأمثل الذي يطور مسيرته في خدمة المنظومة الأمنية والعسكرية للدولة وتعزيز دوره كشريك أول في دعم وإسناد أجهزة الدولة.